بعض الأفكارٍ لتعديل مزاجك فوراً.. بلا تعب ولا مال!

1- اخرج من المنزل
أن تذهب  في رحلة الى الطبيعة   أمرٌ ضروريّ للصحة العقلية والبدنية، لكن الباحثين نجحوا مؤخراً في تحديد قدر الهواء النقي الذي نحتاجه بدقة، والذي يبلغ 120 دقيقة أسبوعياً.  يمكنك قضاء ساعتين في الطبيعة مرة كل أسبوع أو من 15 إلى 20 دقيقة في الطبيعة يومياً.  ما يهم هو أن تكون بنهاية الأسبوع قضيت 120 دقيقة من الاستمتاع بالحياة الطبيعية. ربما يتطلب الأمر بعض البحث عبر “غوغل” والقيام بنزهة قصيرة بالسيارة أو بوسائل النقل العام للوصول إلى أقرب حديقة أو شاطئ، لكن حياة أطول وصحة نفسية أفضل بالتأكيد تستحقان هذا العناء.

2- تحدث لأحد الأصدقاء
الأنسان كائن  اجتماعي . نحتاج للتواصل الاجتماعي للبقاء في صحة جيدة عاطفياً وجسدياً.   يرتبط الشعور بالوحدة بانخفاض في العمر الافتراضي يعادل الانخفاض الناتج عن تدخين 15 سيجارة يومياً.  من أجل تقليل مشاعر الوحدة وتعزيز صحتك العقلية والجسدية، تناول الهاتف واتصل بصديقك المفضل أو أي شخص لم تتحدث معه لفترة من الوقت وتفتقده.
ادع صديقاً لتناول العشاء الليلة أو حدد موعداً مع صديق لك لعطلة نهاية الأسبوع المقبلة

3- استرخ لبعض الوقت بمفردك
دائمآ  نحن بحاجة للتواصل، لكننا نحتاج أيضاً لبعض الهدوء و العزلة. خصوصاً بعيداً عن الأجهزة الإلكترونية التي تومض وتهتز وتزمر كل خمس دقائق من خلال المكالمات الهاتفية والرسائل النصية ورسائل البريد الإلكتروني وتنبيهات الأخبار المفجعة. وهو الأمر المرهق. خذ بعض الوقت اليوم، حتى ولو 15 دقيقة فقط ستفي بالغرض، لتسترخي وتنعزل وتنشد السكينة.

4- مارس الرياضة
ممارسة الرياضة أمر مهم حقاً لسلامتك العقلية.  عندما تمارس الرياضة بانتظام، سيتحسّن نومك، ويقل توترك، وترتفع حالتك المزاجية وتفيد نفسك جسدياً. حاول العودة للمنزل سيراً على الأقدام من عملك أو ارتقِ السلالم بدلاً من المصعد، أو اصطحب كلبك في نزهة أطول من المعتاد، واستغل عضوية النادي الرياضي الذي تدفع اشتراكه ولكنك لم ترتده منذ شهور، أو اسبح في حمام سباحة عام.

طريقة أخرى سهلة ولكنها مهمة يسهل تجاهلها عندما تكون الأطعمة غير الصحية موجودة وذات مذاق شهي. ووفقاً للدكتورة إيفا سلهوب، الأستاذة بكلية الطب في جامعة “هارفارد”: “كشفت دراسات عدة عن وجود علاقة بين الأغذية الغنية بالسكريات المكررة وتلف وظائف المخ، بل حتى أنها المسؤولة عن تفاقم أعراض اضطرابات المزاج، مثل الاكتئاب”.
خطط لجعل وجباتك  صحية. اطلب صحن سلطة بدلاً من “سندويش”، وتناول تفاحة بدلاً من كعكة المافن، وراجع قائمة تسوق البقالة لتشمل الأطعمة الصحية مثل الخضراوات والبقوليات والحبوب الكاملة.
6- استمع للموسيقى
لا  تقتصر فائدة الموسيقى عند متعة الإستماع  إليها فقط، بل هي أيضاً مفيدة لصحتك العقلية.  تشير الأبحاث إلى أن “الموسيقى تعمل بشكل انتقائي على تنشيط النظم الكيميائية العصبية وبنيات المخ المرتبطة بالمزاج الإيجابي وتنظيم المشاعر والانتباه والذاكرة”.

لكن الموسيقى التي تختارها مهمة. إذ يمكن لبعض المقطوعات أن تصبح مزعجة أو مهيّجة للأعصاب.  وبشكل عام، فإن الموسيقى الأبطأ ذات التتابعات النغمية اللطيفة والنوتات الأطول هي الأفضل.
ضع قائمة للأغاني التي يمكنك الرجوع إليها عندما يحتاج مزاجك إلى دفعة، أو يحتاج عقلك إلى الاسترخاء.

7-النوم مبكراً
لا يكلف هذا الأمر شيئاً ولا يحتاج لتخطيط. نم! أنت بحاجة لذلك، وبشدة. تؤدي عادات النوم السيئة إلى نتائج صحية نفسية وجسدية ضارة. حاول الخلود لفراشك مبكراً الليلة إن استطعت، أو نم أكثر من المعتاد قليلاً إذا كان ذلك ممكناً.

إذا كنت ممن يحبون السهر، فتحدث إلى طبيبك بشأن تناول جرعة منخفضة من الميلاتونين عند غروب الشمس. إذ ربما يساعد ذلك جسدك على الشعور بالتعب في ساعة أسبق من المعتاد، وهذا الأمر رائع إن كنت ملزماً بالاستيقاظ مبكراً لوظيفتك.

خذ قيلولة خلال النهار إن استطعت، طالما أنها لن تصعب عليك النوم ليلاً.  اهتم  بمواعيد نومك  نفس قدر اهتمامك بصحتك الجسدية. تعلم أن تناول الهمبرغر والبيتزا في كل وجبة أمرٌ سيئ لجسدك، كذلك النوم لبضع ساعات فقط ليلاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *