[ العقوبات على #هواوي Huawei .. علمياً واستراتيجياً ] – بقلم : الدكتور عماد فوزي الشعيبي

 

[ العقوبات على #هواوي Huawei .. علمياً واستراتيجياً ]

● الباحث والأكاديمي البروفيسور :

[ د. عماد فوزي شعيبي D. Imad Fawzi Shueibi ]

العقوبات على شركة Huawei جزء لا تجزأ من قرار ترامب باعتبار الصراع مع الصين أولوية سواء بالاقتصاد أو في بحر الصين الكبير. واللافت هنا أنه يريد انتصار (الرداءة) لا التفوق.
فشركة هواوي أنتجت بالبحث العلمي تقنية ال 5G المتطورة جداً والتي جعلت الخبراء الأمريكيين أنفسهم يقولون إنها مماثلة لما حدث مع اليابان في تقانة شرائط ال Betamax قياساً ل VHS منذ ثلاثة عقود والتي ركبت بها اليابان رأسها لكن العلم أثبت أن VHS هي الأفضل علمياً.
كذلك تفعل واشنطن مع تقانة 5G المتقدمة جداً صينياً لأنها تخشى من اعتماد العالم كله على 5G الصينية.

علميّاً الأمر سأشرح الأمر كمهندس الكترون وكاستراتيجيّ على النحو التالي:

خطة ترامب تُلزم الولايات المتحدة ببناء رقعة واسعة النطاق من البنية التحتية للجيل الخامس تعرف بالموجة الميليمترية (وتقع ما بين 24-300 غيغاهيرتز) والتي تكون في نطاق وقدرة اختراق أقل من طيف ما قبل الجيل السادس (sub-6) الذي يكون أقل من 6 غيغاهيرتز والذي يستخدم من أجل الجيل الخامس في دول أخرى وخاصة الصين، وهذا الجيل يعتبر غاية بالتخلف ولكن الهدف هو تلزيم العالم وأمريكا قبله بنظام تعتمده شركتا (AT&T) و(Verizon) ومعاقبة Huaweiتندرج في هذا السياق حتى لا يعتمدها أحد طالما أنها معاقبة.

وتدعي واشنطن أن استخدام أجهزة الخليوي لهواوي لحزمة الجيل ما قبل السادس سيتضارب مع حزم البنتاغون المستخدمة عسكرياً. ولكن ثمة تداعيات صناعية أيضاً.

وبالاعتماد على الموجات الميلليمترية فسوف تحتاج الولايات المتحدة إلى بناء أبراج خليوية أكثر للجيل الخامس تكون متقاربة من بعضها. وهذا يعني وظائف أكثر لكن خدمة أسوأ للزبائن، وخاصة أولئك الموجودين في المناطق الريفية. وعلاوة على ذلك، فإن الشركات الأمريكية التي تقوم ببناء هذه الأنظمة المحلية قد لا تكون قادرة على المنافسة في الأسواق الدولية العاملة على نموذج الجيل ما قبل السادس. وهذه هي القضية كلها. (لا تستطيع المنافسة).

يعني ذلك أن الشركات الغربية – وخاصة الموجودة في الصين – يمكن أن تسيطر على تجارة الجيل الخامس في أنحاء العالم. وهذا سيتيح للآخرين بوضع معايير دولية، كما يمكن أن يحول الولايات المتحدة إلى جزيرة خدمة سيئة نسبياً للجيل الخامس تحيط بها بحار التقنية الأكثر جودة.

القضية نفسياً وعلمياً واقتصادياً تتمثل ب مصطلح (متلازمة غالاباغوس) “Galapagos Syndrome,” وهي إشارة إلى عزلة الدولة عن سوق الهواتف المحمولة في العالم. فإبان تسعينيات القرن الماضي طورت اليابان أجهزة هواتف محمولة متطورة عن باقي الدول. لكن لكون المعايير اليابانية التقنية غير متبعة من أي طرف عالمي آخر فقد قفز بقية العالم في تقدمهم الأولي تاركين وراءهم اليابانيين. وبالنسبة للجيل الخامس، ستبقى الولايات المتحدة معزولة كما يقول Josh Rogin.

باختصار تتخلف الامبراطورية الأمريكية في هذه التقانة وتركب رأسها بمتلازمة غلاباغوس وتريد للعالم أن يتخلف معها كي لا تربح الصين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *