دخول القرار الأمريكي بـ “تصفير النفط الإيراني” حيّز التنفيذ .. وطهران تستمر بتصدير نفطها ؟!

على الرغم من تحدي الرئيس الإيراني حسن روحاني خطة أميركا لتشديد العقوبات، وتأكيده أنّ بلاده ستواصل تصدير النفط رغم الضغوط,  دخل اليوم قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بـ إنهاء الإعفاءات الممنوحة لمستوردي النفط الإيراني حيّز التنفيذ، حيث تُحرم ايران من 40 في المائة من العوائد التي تأتي من مبيعات النفط, وهو ما رأته الإدارة الأمريكية بأنه الطريقة الفعالة في الضغط على طهران..

 

 

إلا أن الرئيس روحاني صّرح بأن “قدرات أمريكا ليست بقدر لسانها الطويل، وفي الأشهر المقبلة سيرى الأمريكيون بأنفسهم بأننا سنواصل صادراتنا النفطية، فرغم الحظر صدرنا ما قيمته ثلاثة وأربعين مليار دولار العام الماضي”.

 

كما ذكر قائد البحرية في الجيش الإيراني الأميرال حسين خانزادي “بحريتنا مستعدةٌ للتعامل مع أي وضع يستجد ،واصفاً الحضور الأمريكي بالاستعراضي والمُبتز” .

 

بينما رأى محللون انه من غير المعقول أن يصدر الآخرون نفطهم عبر المياه الإيرانية, وايران تُمنع من التصدير، لذا فإن حضور القوات الإيرانية في مضيق هرمزهو أمر طبيعي, وغير الطبيعي هو التواجد الأمريكي .. إضافة الى أن الكثير من مصافي الدول التي تستورد نفط إيران خُصص عمل مصانعها بناءاً على نوعية النفط الإيراني، وستقوم إيران ببيعهم نفطها بشكل رسمي وغير رسمي وعن طريق وسائط عدة.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *