جدة تقوم ببيع أحفادها لتجار الأعضاء البشرية بمساعدة أبنائها .. وتتذرع أمام القضاء “كنت بحاجة للمال”

واقعة مؤسفة شهدها حى المعادى في مصر بعدما أقدمت الجدة “نادية عبد الرحمن”  وأبنائها على بيع أطفال ابنتها لسمسار أعضاء بشرية مقابل مبلغ من المال, حيث لا قرابة شفعت ولا إنسانية وقفت حاجزاً أمام طمعمهم وجشعهم..

 

ونظراً لخطورة خطف الأطفال من الطرق بسبب سنها الكبير وخوفها من الفشل في التعامل معهم عملت على إقناع أبنائها بفكرتها الشيطانية، عبر إغرائهم بالأموال والعائد الكبير الذى سيجنوه، وسرعان ما اقتنع الأبناء “محمود حسن” و “على حسن” بالفكرة وقررا خطف أطفال شقيقتهما 

 

وخلال زياة الأطفال لجدتهما قاما بإستدرجا الأطفال “على ومنة”، وذهبا لأحد السماسرة بحى المعادى وطلبا منه 50 ألف مقابل الطفلة، و30 ألف للطفل، إلا أن السمسار قرر استدراجهم وقام بإبلاغ قوات الأمن التى قامت بدورها بالقبض على المتهمين وإحالتهم للنيابة العامة.

وخلال التحقيقات، قالت المتهمة نادية عبد الرحمن: “أخطأت, كنت قد علمت بأن تجارة الأعضاء تحقق أرباحاً كبيرة .. أنا وأولادي حالاتنا صعبة، وشعرت بالخوف من خطف أطفال آخرين، فقررت بيع أحفادي حتى نتمكن من العيش”.

وقضت محكمة جنايات القاهرة، بمعاقبة المتهمين الثلاثة، بالسجن المشدد ست سنوات وغرامة 100 ألف جنيه.

المصدر صحيفة “اليوم السابع المصرية”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *