“علي غانم” ما يشاع عن زيادة أسعار المشتقات النفطية عار عن الصحة .. وتخفيض المخصص اليومي هو آني

اكد المهندس علي غانم وزير النفط والثروة المعدنية أن لا زيادة على أسعار المشتقات النفطية وكل ما يشاع حول ذلك هو عار عن الصحة .. وأن تخفيض المخصص اليومي هو آني للخروج من الاختناق الحالي و أن مادة البنزين متوفرة على مدار الساعة و هناك انحسار تدريجي للازدحام على محطات الوقود.

 

خلال جولة قام بها الوزير على عدد من المحطات في دمشق وريفها أوضح أن كل ما يتم طرحه للاستهلاك من مازوت وبنزين وغاز لا يتم تسليمها إلا بعد خضوعها للمواصفات القياسية السورية نافياً كل ما يشاع عن تلوث المشتقات النفطية وأكدا أنه في حال وجود أي تلاعب فسيتم اتخاذ كل الإجراءات الرادعة بحق الشخص والمحطة المتلاعبة, مشيراً إلى أن البطاقة الذكية أسهمت في ضبط عمل محطات الوقود.

 

 

الجدير بالذكر ان السبب الحقيقي لأزمة المشتقات النفطية هي الحصار الغربي على سورية ومحاولة دول الغرب النيل من المواطن بعد أن فشلت في تحقيق أهدافها.

 

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية تحدثت في العشرين من تشرين الثاني الماضي عن إجراءات صارمة ضد مختلف القطاعات في سورية ومنها النفط وحتى الدول و الأشخاص الموردين للنفط إلى سورية .. مما انعكس سلبا على قطاع النفط خاصة أن الإرهاب قام باستهداف معظم آبار النفط في سورية في حين لا تزال بعض الآبار الهامة من الغاز والنفط خارج سيطرة الحكومة.

 

وأكد الوزير غانم ضرورة أن يأخذ المواطنون معلوماتهم من المصادر الرسمية لا أن يتجهوا إلى الإشاعات ومواقع التواصل الاجتماعي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *