آخر خبر
الجيش يسيطر على بلدة بلحسين وزور بلحسين اثر معارك مع التنظيمات الإرهابية
الجيش يستعيد السيطرة على بلدة "أرزة "في ريف حماة الشمالي بعد مواجهات مع مسلحي جبهة النصرة أدت إلى قتلى وجرحى في صفوفهم
الخارجية الروسية :محاولات باريس ربط تقديم المساعدات لسورية بتنحي الرئيس السوري متناقضة
لخارجية الروسية : المطالبات برحيل الرئيس السوري تقوض محاولات تحريك المفاوضات السورية
زاخاروفا : نرى أن تسوية الأزمة في سورية تتطلب من شركائنا البحث عن نقاط تفاهم
وزير الادارة المحلية : نعمل ازالة الابنية الآيلة للسقوط في حمص قريباً
باصات جديدة لخدمة المواطن السوري في النقل الداخلي ستكون في الخدمة قريباً
سقوط عدة قذائف هاون على ضاحية الاسد السكنية
الجيش يوسع نطاق سيطرته بريف حماة حيث تمكن من استعادة نقاط في محيط صوران وقمحانة ومعرزاف من تنظيم جبهة النصرة
سقوط عدة قذائف صاروخية أطلقتها التنظيمات المسلحة على السقيلبية بريف حماة
آذار 26, 2017

بلدنا مع رهف مميز

رهف عبود
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

الانتظار ,,,
هي حالة الترقب  و التهيأ لما سيحدث أو  لأشخاص  معينين .... وله انواع اما  معتمد إو لا إرادي .
  في سورية هذة الكلمة لم تعد شعور بل هي واقع يومي , ففترة الانتظار امتدت لأكثر من ستة سنوات ...  اختلط  فيها الواقع و الخيال و سيطر عليها الخوف .
انتظار  يتلف الأعصاب عند دخولك المنزل و كلك أمل ان تكون ساعة تقنين الكهرباء نسيت احترام الوقت و ألغت موعد قدومها .
انتظار يريح مخيلتك عندما تتأمل  الأخبار المحلية بحثاً عن قرار مفيد يخدم المواطن , يخص انخفاص الأسعار , زيادة الرواتب أي شيء موقّع  بإمكانه تحيسن مزاجك و هذا هو الانتظار المستحيل .
انتظار التأشيرة  للخروج من قذائف الهاون ...  أو تأشيرة  للدخول الى المنزل بعد معركة الصمود و استشهاد رفاق السلاح  هما السبب بتخفيف ثقل انتظارها.
انتظار بفارغ الصبر لقدوم صديق أو حبيب  .... لشخص ترمي عليه هم الحياة
وجع الموت و تأخر ساعات السعادة .. .
وطني  تحول لغرفة انتظار ,,, يتجمع فيا الناس ترقباً لأمان لن ياتي الا بعد تضحية , لحب تأخر علينا , لفرح أضاع جدول مواعيده . مكان فيه لحظات أبدية من الترقب
الخوف من القادم و التشوق ليوم اسهل , حسرة على وقت الزمن الجميل و ابتهاجاً بإعمار حديث .
انتظار المنجي لانقاذ جميلة معشوقة من بلاء عصر أصابها
,صابرة قوية وستشفى منه لا محال .
سورية حبيبة العمر كوني بخير دائماً.
ابتسم أنت على قيد الحياة .
بلدنا مع رهف زاوية اسبوعية منوّعة لكل سوري.

قراءة 879 مرات آخر تعديل على آذار 26, 2017
المزيد في هذه الفئة : « بلدنا مع رهف

أضف تعليق

كود امني
تحديث




المواقع الصديقة

 

Top *
هذا الموقع يستخدم "كوكيز" لتحسين تصفحك له، ولا بالحصول على أية معلومات شخصية خاصة بك. More details…