آخر خبر
الجيش يسيطر على بلدة بلحسين وزور بلحسين اثر معارك مع التنظيمات الإرهابية
الجيش يستعيد السيطرة على بلدة "أرزة "في ريف حماة الشمالي بعد مواجهات مع مسلحي جبهة النصرة أدت إلى قتلى وجرحى في صفوفهم
الخارجية الروسية :محاولات باريس ربط تقديم المساعدات لسورية بتنحي الرئيس السوري متناقضة
لخارجية الروسية : المطالبات برحيل الرئيس السوري تقوض محاولات تحريك المفاوضات السورية
زاخاروفا : نرى أن تسوية الأزمة في سورية تتطلب من شركائنا البحث عن نقاط تفاهم
وزير الادارة المحلية : نعمل ازالة الابنية الآيلة للسقوط في حمص قريباً
باصات جديدة لخدمة المواطن السوري في النقل الداخلي ستكون في الخدمة قريباً
سقوط عدة قذائف هاون على ضاحية الاسد السكنية
الجيش يوسع نطاق سيطرته بريف حماة حيث تمكن من استعادة نقاط في محيط صوران وقمحانة ومعرزاف من تنظيم جبهة النصرة
سقوط عدة قذائف صاروخية أطلقتها التنظيمات المسلحة على السقيلبية بريف حماة
آذار 30, 2017

السفير اللواء د. بهجت سليمان: “لم ولن أتوقّفَ يوماً عن الكتابة”

بقلم السفير اللواء د. بهجت سليمان
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

(من بهجت سليمان إلى جميع الأصدقاء والصديقات الغالين )

لم ولن أتوقّفَ يوماً عن الكتابة ، ولكنني توقفت مُؤَقَّتاً عن النشر ، للأسباب التالية :

 

1 - لقد شَعَرْتُ بالإرهاق والتعب ، في المدة الأخيرة ، لِأنّ تفاعلي مع الأحداث والكتابة والنشر عنها ، كان يبدأ من الساعة السادسة صباحاً حتى الثانية عشرة ليلاً.

 

2 - عشراتُ آلاف الأصدقاءِ والمتابعين ، ينتظرون مِنّي جواباً شافياً لكل شيء وعن كل شيء .. وهذا أمْرٌ لا يستطيعه بشر ..

فهم يريدون معرفة ما يجري ولماذا جرى ولماذا لم يجر بصيغة أخرى مختلفة ؟ ، بدءاً من الوضع المعيشي الداخلي ، فالوضع الخارجي ، فالموقف السياسي والعسكري والدبلوماسي والأمني والإقتصادي والثقافي والإعلامي ..

و يريدون أن يعرفوا الوضع في شمال سورية وجنوبها وفي شرقها وغربها وفي داخلها وساحلها ، وفي الوطن العربي وفي المنطقة المحيطة به، ومع روسيا ومع إيران ومع جميع الأصدقاء والحلفاء ، وكذلك مع جميع الخصوم والأعداء على الساحة الإقليمية والدولية ..

 

3 - وكان ذلك كله ، وخاصةً خلال العامين الأخيرين ، على حساب الوقت المخصص عندي ، منذ نصف قرن ، لقراءة الكنب والبحوث الجديدة ..

وشعرت أنني مقَصِّرٌ جداً بحقّ نفسي ، من حيث إعادة شحن المُدَّخَرَة الثقافية والفكرية والعلمية ( حسب قول هنري كيسنجر الذي يقول : على من يعمل في مجال الكتابة ، أن يعود بين آونة وأخرى ، إلى معمله ، لكي يعيد شحن المدخرة ، قبل أن تصدأ ) ..

وأنّ من واجبي تجاه نفسي ، أن أعود إلى قراءاتي المكثفة التقليدية .

 

4 - ولكنني أقول للأصدقاء والصديقات الغالين ، و لعشرات آلاف المتابعين :

 

* لا تستطيع قوةٌ على وجه الأرض ، أن توقفني عن الكتابة ، ولا من قول قناعاتي وكل ما أريد قوله .

ولكن أعذاري وأسبابي ، شرحتها لكم ..

 

* وكل شكري العميق من أعماق وثنايا القلب ، أقدّمه لآلاف الأصدقاء والصديقات ، ممن خاطبوني على صفحتي مباشرةً ، أو عَبْرَ الماسنجر أو عبر الواتص آب أو عبر الفايبر أو عبر الإتصال المباشر ، وطلبوا مني العودة للكتابة .

 

* أقول لهم : سأعود لكم ، في أقرب فرصة ، بعد أن أكون قد تزوَّدْتُ ببعض الزاد الفكري والثقافي الذي فاتني خلال الشهور والسنوات الأخيرة ..

 

* وقد أكون مُقِلّاً ، في كتاباتي حِينَئِذٍ ، لأنني نَوَيْتُ أن لا أنشر بالكثافة التقليدية المعتادة خلال السنوات الأخيرة .

لكنني سأستمر في مواجهة التحديات المصيرية ، من خلال كتابات وبحوث لها طابع موسوعي وأكاديمي ، وبشكل دوري متلاحق.

وألتمس منكم ، قبول قراري هذا ، لأنني أعتقد أننا دخلنا في مرحلة ، تجاوزنا فيها الحاجة إلى الكتابة التعبوية ، بعد مرور ستّ سنوات على الحرب الشعواء على الوطن ، وبعد أن بات كل شيء واضحاً وضوح الشمس ..

 

* ولذلك تقتضي المصلحة الوطنية ، مني ، الارتقاء إلى كتابة أكثر عمقاً وأكثر موضوعيةً ، بل وأكثر فائدةً .

 

* هذا ما أنويه وأرجوه .... ولكم القرار .

قراءة 246598 مرات

أضف تعليق

كود امني
تحديث




المواقع الصديقة

 

Top *
هذا الموقع يستخدم "كوكيز" لتحسين تصفحك له، ولا بالحصول على أية معلومات شخصية خاصة بك. More details…