آخر خبر
الجيش يسيطر على بلدة بلحسين وزور بلحسين اثر معارك مع التنظيمات الإرهابية
الجيش يستعيد السيطرة على بلدة "أرزة "في ريف حماة الشمالي بعد مواجهات مع مسلحي جبهة النصرة أدت إلى قتلى وجرحى في صفوفهم
الخارجية الروسية :محاولات باريس ربط تقديم المساعدات لسورية بتنحي الرئيس السوري متناقضة
لخارجية الروسية : المطالبات برحيل الرئيس السوري تقوض محاولات تحريك المفاوضات السورية
زاخاروفا : نرى أن تسوية الأزمة في سورية تتطلب من شركائنا البحث عن نقاط تفاهم
وزير الادارة المحلية : نعمل ازالة الابنية الآيلة للسقوط في حمص قريباً
باصات جديدة لخدمة المواطن السوري في النقل الداخلي ستكون في الخدمة قريباً
سقوط عدة قذائف هاون على ضاحية الاسد السكنية
الجيش يوسع نطاق سيطرته بريف حماة حيث تمكن من استعادة نقاط في محيط صوران وقمحانة ومعرزاف من تنظيم جبهة النصرة
سقوط عدة قذائف صاروخية أطلقتها التنظيمات المسلحة على السقيلبية بريف حماة
آذار 28, 2017

دقائق من البطولة

بلدنا نيوز
قيم الموضوع
(0 أصوات)

قبل إلتحاقي في صفوف أعظم الجيوش وأقدسها الجيش العربي السوري كنت أسمع حكايا الحرب المؤلمة وقصص التضحية والبطولة التي سُجلت على مدار السنين وما زالت حتى اللحظة تُسجل.

من مشفى الكندي إلى جسر الشغور .. إلى ديرالزور والفرقة 17 وغيرها الكثير.
كنت أتألم ابكي وأصرخ وجعاً ..كنت أحلم بشرف تقبيل جبين أحد هؤلاء الأبطال وأدعو الله لهم الخير والأجر .. ولي بأن أكون معهم يوماً .
اليوم أكرمني الله وعشت عشرات البطولات مع أقدس وأشرف وأطهر الرجال ..
كان آخر تلك البطولات في معركة المعامل في جوبر قبل أيام حيث حاول طواغيت العصر قتل الحياة و سلب العبق من الياسمين … لكن رجال الله أبوا ذلك وكانوا لهم بالمرصاد .
في ذلك الجانب الذي تحصنت به مجموعة انتحارية دخل ابطال جيشنا العظيم وحاصروهم وسحقوا معظمهم .. لكن أحد الانتحاريين تقدم وفجر نفسه بالقرب من الأبطال فأصيب ذلك البطل إصابات خطيرة ونزف كثيرا .
كان هناك عائق كبير يمنعنا من الوصول إليهم وهو شارع فسيح أمطره المسلحون بالقناصين و القذائف “كما في الصورة” .
شعر الجريح بالخجل من نفسه أن توقف التقدم بسببه … كان يهمس في اذن اخيه الذي يحمله “أنا بخير قل لهم ان يكملوا الطريق ” ويرفع يده بألم كي يثبت لنا ذلك .
رفض القادة التقدم دون انقاذه و سرعان ما وجدنا الحل وانقذناه ومن معه .
تلك البطولة الموثقة بالفيديو ستبقى شاهداً للأجيال والتاريخ بعظمة أبناء بلدنا و عظيم قناعتنا أننا الحق وأهله .. وستبقى وصمة عار في جبين كل من تخاذل وقصّر في الذود عن الحبيبة سوريا التي صمدت بأمثال هؤلاء الأبطال .

قراءة 19928 مرات آخر تعديل على آذار 28, 2017
المزيد في هذه الفئة : « صوران تحت السيطرة والهجوم فشل

أضف تعليق

كود امني
تحديث




المواقع الصديقة

 

Top *
هذا الموقع يستخدم "كوكيز" لتحسين تصفحك له، ولا بالحصول على أية معلومات شخصية خاصة بك. More details…