آخر خبر
الجيش يسيطر على بلدة بلحسين وزور بلحسين اثر معارك مع التنظيمات الإرهابية
الجيش يستعيد السيطرة على بلدة "أرزة "في ريف حماة الشمالي بعد مواجهات مع مسلحي جبهة النصرة أدت إلى قتلى وجرحى في صفوفهم
الخارجية الروسية :محاولات باريس ربط تقديم المساعدات لسورية بتنحي الرئيس السوري متناقضة
لخارجية الروسية : المطالبات برحيل الرئيس السوري تقوض محاولات تحريك المفاوضات السورية
زاخاروفا : نرى أن تسوية الأزمة في سورية تتطلب من شركائنا البحث عن نقاط تفاهم
وزير الادارة المحلية : نعمل ازالة الابنية الآيلة للسقوط في حمص قريباً
باصات جديدة لخدمة المواطن السوري في النقل الداخلي ستكون في الخدمة قريباً
سقوط عدة قذائف هاون على ضاحية الاسد السكنية
الجيش يوسع نطاق سيطرته بريف حماة حيث تمكن من استعادة نقاط في محيط صوران وقمحانة ومعرزاف من تنظيم جبهة النصرة
سقوط عدة قذائف صاروخية أطلقتها التنظيمات المسلحة على السقيلبية بريف حماة
آذار 09, 2017

عن جندي سوري أنقذ "مُعارِضين" .. حتى الموت!

بلدنا نيوز
قيم الموضوع
(0 أصوات)


عندما كان أوتستراد حرستا يسمى "أوتستراد الموت" كان جنود مجهولون يهرعون إلى الضحايا المصابين برصاص القنص، وقبل أن تبرد أجسادهم ويقتربون من الموت تأتي أيدي الجنود لتمنحها الدفء، ومن هؤلاء الجنود الملازم شرف أحمد اسماعيل.
"يوم يخاف أبناؤكم مدّ أيديهم لإنقاذكم كان الشهيد أحمد اسماعيل وأمثاله يتركون أهاليهم ويمدّون أيديهم للجميع" هكذا يتحدّث الملازم أول أمجد بدران، عن ذكرياته مع الملازم شرف أحمد اسماعيل، الذي "ترك خطيبته وأهله ليمدّ يده لكل الناس وليدفع عنهم البرد".
ويتذكّر قائده إحدى القصص التي حدثت معهما "بينما كنا في نقطتنا جاءنا رجل عمره 40 سنة، وراح يبكي ويقول إن المسلحين قنصوا أباه، وهو سائق "سوزوكي" لنقل الخضار، ولم يستطع إنقاذه بسبب غزارة القنص ، لكن عندما فتّشت "موبايله" رأيت فيه أغاني تمجّد الجيش الحرّ، فقلت: شفت شو عمل جيشك الحرّ بأبوك!! هلا رح فرجيك نحنا شو رح نعمل".
يضيف بدران" يومها كان الشهيد أحمد هو رامي الـ "bmb" وتحركت عرباتنا، وغطت وأنقذت العجوز بعد معركة كادوا يستشهدون فيها"
المسلحون يستهدفون كل شيء يتحرك
يقول بدران: لم يسلم إلا المحظوظ من رصاص المسلحين، ولاسيما المدنيين والسائقين العابرين الذين يعتبرونهم "طُعماً" بهدف الإيقاع بعناصر الجيش عندما يأتون لإنقاذهم، ويضيف" الشهيد أحمد اسماعيل كان يسابق الجروح النازفة، ويواجه رصاص المسلحين المستعدين لقنص أي شيئ يتحرك، ويدفع البرد عن الأبرياء، لكن حين راح يحتطب ليدفع البرد عن نفسه قتلوه، ولو يعلم الرصاص أيّ تهذيب ووسامة وجسارة أصاب، لخَجِل".
ماذا كان يفعل اسماعيل؟ يقول قائده بدران: أحمد اسماعيل كان رامي عربة "bmb" ملحقة بكتيبة الحرس الجمهوري في حرستا، حيث عرفته، وبالإضافة لمهمته بالتغطية لرفاقه وهم يسحبون الجرحى والضحايا على أوتستراد حرستا، كان يقوم بنفسه بالمخاطرة والتوجّه إلى مكان وجود الجرحى، متحدّياً كل المخاطر بهدف إنقاذ الجريح.
ويعدّد بدران الجرحى الذين أنقذهم اسماعيل بجرأته واندفاعه: أنقذ سائق سيارة شحن من درعا، وسائق قاطرة ومقطورة من المعضمية، وبائع خضار متعيّشاً مع سوزوكي من جيرود ، وسائق صهريج ماء من دوما، و نساء من دير الزور قادمات لرؤية أولادهن في دمشق، وفي أقلّ الحالات بعض عناصر وضباط الجيش والدفاع الوطني.
إلا أن أحمد اسماعيل قضى برصاصة قناص في المكان ذاته الذي كان ينقذ فيه ضحايا القنص، ويقول بدران" قصة اسماعيل هي واحدة من قصص كثيرة لجنود سوريين استشهدوا في سبيل إنقاذ المصابين من المدنيين، بمن فيهم مؤيّدون للجيش الحرّ، أو رفاقهم العسكريون، فآخر ما يفكّر فيه المسلح هو حقوق الجرحى".
آسيا نيوز

قراءة 2669 مرات

أضف تعليق

كود امني
تحديث




المواقع الصديقة

 

Top *
هذا الموقع يستخدم "كوكيز" لتحسين تصفحك له، ولا بالحصول على أية معلومات شخصية خاصة بك. More details…