آخر خبر
الجيش يسيطر على بلدة بلحسين وزور بلحسين اثر معارك مع التنظيمات الإرهابية
الجيش يستعيد السيطرة على بلدة "أرزة "في ريف حماة الشمالي بعد مواجهات مع مسلحي جبهة النصرة أدت إلى قتلى وجرحى في صفوفهم
الخارجية الروسية :محاولات باريس ربط تقديم المساعدات لسورية بتنحي الرئيس السوري متناقضة
لخارجية الروسية : المطالبات برحيل الرئيس السوري تقوض محاولات تحريك المفاوضات السورية
زاخاروفا : نرى أن تسوية الأزمة في سورية تتطلب من شركائنا البحث عن نقاط تفاهم
وزير الادارة المحلية : نعمل ازالة الابنية الآيلة للسقوط في حمص قريباً
باصات جديدة لخدمة المواطن السوري في النقل الداخلي ستكون في الخدمة قريباً
سقوط عدة قذائف هاون على ضاحية الاسد السكنية
الجيش يوسع نطاق سيطرته بريف حماة حيث تمكن من استعادة نقاط في محيط صوران وقمحانة ومعرزاف من تنظيم جبهة النصرة
سقوط عدة قذائف صاروخية أطلقتها التنظيمات المسلحة على السقيلبية بريف حماة
آذار 28, 2017

لغة السيد المسيح

بلدنا نيوز
قيم الموضوع
(0 أصوات)

اللغة السريانيّة هي إحدى اللغات السامية والتي تعود في أصلها إلى اللغة الآرامية. خلال الألفيّة الأولى قبل ميلاد المسيح – عليه السلام – كانت نشأة اللغة الآرامية والتي تعدّ تاريخياً الأصل للغة السريانية. وفي القرن السادس بعد الميلاد أصبحت اللغة الآراميّة هي اللغة الرسمية والمعتمدة في منطقة الهلال الخصيب، أمّا اللغة السريانيّة فهو الاسم الذي اكتسبته هذه اللغة في القرن الرابع الميلادي وذلك عندما بدأت الديانة المسيحية بالتوسّع في منطقة بلاد الشام.

اكتسبت هذه اللغة أهميّةً دينيّة وبشكل كبير جداً؛ حيث تعتبر من قبل الباحثين بأنّها من أكثر ثلاث لغات من ناحية الأهمية إلى جانب اللغتين اليونانية واللاتينية؛ حيث تعتبر هذه اللغة من أكثر اللغات التي تمّت بها كتابة وتدوين كتب الديانة المسيحيّة القديمة والتي تعد إرثاً كبيراً وهاماً لأتباع هذه الديانة، بالإضافة إلى ذلك فإنّ اللغة الآرامية كانت هي لغة السيّد المسيح عليه السلام، من هنا فقد اكتسبت هذه اللغة أهميّةً كبيرة. وتمتلك اللغة السريانيّة كباقي اللغات السامية الأخرى أحرفاً متعدّدة، وعددها 25 حرفاً، ثلاثة منها هي حروف علّة في حين أنّ باقي الأحرف هي حروف صامتة.

تتميّز هذه اللغة بإمكانية إخراج أصوات أخرى إضافية وذلك يكون عن طريق إمّا إضافة نقطة تحت الحرف؛ حيث يدلّ ذلك على ترقيق الحرف، أو إضافة نقطة فوق الحرف ممّا يدل على تقسية الحرف. وهناك ثلاثة خطوط من الخطوط الرئيسيّة التي تكتب فيها اللغة السريانية والتي منها الأسطرنجيلي والسرطو والمندحايا.

المتخصّصون في الدراسات السامية لهم غاية كبرى في اللغة السريانية؛ فهي الطريقة التي بها يتم دراسة الديانة المسيحية السريانيّة، وهي حفظت النصوص المترجمة، والتي لم تتواجد بلغاتها الأصلية، وهذه اللغة هي التي كانت الوسيط بين العلوم اليونانية وبين العلماء المسلمين في العالم الإسلامي؛ حيث إنّ العرب والمسلمين قد نقلوا الكتب اليونانيّة إلى اللغة العربية عن طريق ترجمة هذه الكتب من اللغة السريانية.

ويعتقد العديد من الباحثين أنّ اللهجات التي تتواجد على ألسن أهالي بلاد الشام ما هي إلّا خليط من اللغتين السريانيّة والعربية، ومن أبرز السمات التي تدل على هذا الأمر هي كسر نهايات الكلمات بالإضافة إلى جمع الشاميين ( سكان بلاد الشام ) للكلمات في اللهجة العاميّة المتداولة بينهم بإضافة حرف الياء إلى نهاية الكلمة، وأيضاً فإنّ حذف الهمزة في فعل الأمر واستبدالها بحرف الواو مثلاً هي ممّا يدل على التأثير الكبير للغة السريانية على بلاد الشام.

قراءة 24077 مرات

أضف تعليق

كود امني
تحديث




المواقع الصديقة

 

Top *
هذا الموقع يستخدم "كوكيز" لتحسين تصفحك له، ولا بالحصول على أية معلومات شخصية خاصة بك. More details…