آخر خبر
الجيش يسيطر على بلدة بلحسين وزور بلحسين اثر معارك مع التنظيمات الإرهابية
الجيش يستعيد السيطرة على بلدة "أرزة "في ريف حماة الشمالي بعد مواجهات مع مسلحي جبهة النصرة أدت إلى قتلى وجرحى في صفوفهم
الخارجية الروسية :محاولات باريس ربط تقديم المساعدات لسورية بتنحي الرئيس السوري متناقضة
لخارجية الروسية : المطالبات برحيل الرئيس السوري تقوض محاولات تحريك المفاوضات السورية
زاخاروفا : نرى أن تسوية الأزمة في سورية تتطلب من شركائنا البحث عن نقاط تفاهم
وزير الادارة المحلية : نعمل ازالة الابنية الآيلة للسقوط في حمص قريباً
باصات جديدة لخدمة المواطن السوري في النقل الداخلي ستكون في الخدمة قريباً
سقوط عدة قذائف هاون على ضاحية الاسد السكنية
الجيش يوسع نطاق سيطرته بريف حماة حيث تمكن من استعادة نقاط في محيط صوران وقمحانة ومعرزاف من تنظيم جبهة النصرة
سقوط عدة قذائف صاروخية أطلقتها التنظيمات المسلحة على السقيلبية بريف حماة
آذار 11, 2017

الزميل الصحفي وائل العدس: كثرة المدّعين والدخلاء يزعجني

رنيم الهاشم
قيم الموضوع
(1 تصويت)

خريج كلية الإعلام بجامعة دمشق، يعمل محرراً في قسم الثقافة والفن بصحيفة "الوطن" السورية، كما عين مستشاراً إعلامياً لشركة "مارس ميديا برودكشن" للإنتاج التي تنتج باكورة مسلسلاتها بعنوان "مذكرات عشيقة سابقة".
عمل مديراً للمكتب الصحفي لأكثر من نجمة سورية، وهو الآن المسؤول الإعلامي للنجمات سوزان نجم الدين، وميسون أبو أسعد، وجيهان عبد العظيم.
حاز عام 2013 لقب أفضل صحفي سوري متخصص بالفن وفقاً لاستفتاء صفحة "كواليس الدراما السورية"، وفي العام نفسه حصل على لقب "شخصية العام السورية" عن فئة الإعلام لعام 2013.
عمل معداً ومذيعاً في عدد من الإذاعات السورية، كما عمل في عدد من المواقع السورية والعربية، وكان مراسلاً لأهم التلفزيونات العربية في دمشق قبل الأزمة مثل "LBC" و"روتانا".
إنه الزميل الصحفي وائل العدس الذي يطل بشكل دائم عبر الشاشات المحلية كـ"سورية دراما"، و"الإخبارية السورية"، حيث حل ضيفاً على موقع "بلدنا نيوز" خلال الحوار التالي:


-    بداية، أين تضع نفسك في عالم مجال الإعلام؟
-    مجال الإعلام واسع وفضفاض، ويشمل الكثير من الاختصاصات والأنواع، وأنا أعمل ضمن قسم الثقافة والفن فقط في الصحافة المكتوبة.
لا أستطيع تقييم نفسي مهنياً، بل أترك تلك المهمة للسادة القراء والمتابعين، لكني على أقل تقدير أظن أنني أسير على الطريق الصحيح.
وهنا لا بد أن أشير إلى فضل صحيفة "الوطن" التي رعتني عبر عشر سنوات، وقدمت لي فرصة الظهور على طبق من ذهب.

-    رغم نجاحك، لماذا لا نراك في برنامج خاص على محطة تلفزيونية أو إذاعية؟
-    أتمنى ذلك، وعندما تسنح الفرصة المناسبة التي تمنحني حقي المادي والمعنوي فلن أتردد. علماً أني أطل كل فترة عبر شاشات التلفزة السورية بكل شرف وود.

-    ما أكثر الأشياء التي تثير غضبك في مهنة الإعلام على المجال المحلي؟
-    كثرة المدّعين والدخلاء، فكثير ممن يسمون أنفسهم (صحفيون) لا يجيدون كتابة خبر واحد، لكن مواقع التواصل الاجتماعي أفسحت المجال لهم ليستبيحوا هذه المهنة.

-    هل صحيح أنك على عداوة مع بعض الفنانات؟
-    طبعاً لا.. تجمعني مع جميع الفنانات السوريات علاقة حب وود واحترام، وإن حصل سوء تفاهم في بعض الأحيان فإنه يُحل في وقته ولا يصل إلى درجة العداوة.

-    لو لم تكن إعلامياً ماذا كنت اليوم؟
-    لاعب كرة قدم، فحلمي كان أن أحترف الكرة وأرتدي يوماً قميص المنتخب السوري، لكن متاعب الدراسة كانت سبباً بأن تبقى الرياضة مجرد هواية.

-    ماذا عن ميولك الرياضي؟
-    محلياً أشجع نادي الوحدة ولا أفوت على نفسي حضور أي مباراة على أرض الملعب، أما على الصعيد العالمي فإن مشجع لنادي إي سي ميلان الإيطالي الذي لا يعيش أحلى أيامه لكنه سيعود قريباً، وأيضاً أشجع منتخب إيطاليا في مختلف البطولات.
وطبعاً كل الحب للمنتخب السوري الذي أتمنى له كل التوفيق في تصفيات كأس العالم، والتأهل للمونديال العالمي.

-    ما هي مشاريعك لرمضان 2017؟
-    اعتباراً من أول شهر نيسان، سيعرض مسلسل "مذكرات عشيقة سابقة"، وهو عمل ضخم جداً تشرفت بالعمل فيه كمستشار إعلامي.
وأراهن على نجاح هذا المسلسل، وأعترف أنني في قمة سعادتي لأني جزء من أسرته، وأشدد على التعامل الراقي الذي لقيته من الشركة المنتجة.
وأستعد قريباً لتوقيع عقد مع شركة "غولدن لاين" للإنتاج لأكون المسؤول الإعلامي لمسلسل "هارون الرشيد" الذي سيعرض خلال رمضان، وبإذن الله سيكون هذا العمل بمنزلة العودة القوية إلى الدراما التاريخية.
وكان من المقرر أن يتم إنجاز جزء ثاني من مسلسل "مذنبون أبرياء" لكن المشروع تأجل إلى العام المقبل بكل أسف.. وطبعاً سأكون المنسق الإعلامي للعمل.

-    كلمة أخيرة
-    أشكرك زميلتي رنيم النشيطة والمجتهدة على هذه الفسحة الجميلة، وأشكر بلدنا نيوز ومديرها التنفيذي و رئيس تحريرها حيدرة بهجت سليمان الذي أصفه دوماً بـ"السوري الأصيل".
وإن شاء الله سنحتفل قريباً بالانتصار الكبير، وبعودة الأمان والأمان إلى سورية الحبيبة.. سورية الحضارة والتاريخ العريق.

قراءة 4859 مرات آخر تعديل على آذار 11, 2017

أضف تعليق

كود امني
تحديث




المواقع الصديقة

 

Top *
هذا الموقع يستخدم "كوكيز" لتحسين تصفحك له، ولا بالحصول على أية معلومات شخصية خاصة بك. More details…