آخر خبر
الجيش يسيطر على بلدة بلحسين وزور بلحسين اثر معارك مع التنظيمات الإرهابية
الجيش يستعيد السيطرة على بلدة "أرزة "في ريف حماة الشمالي بعد مواجهات مع مسلحي جبهة النصرة أدت إلى قتلى وجرحى في صفوفهم
الخارجية الروسية :محاولات باريس ربط تقديم المساعدات لسورية بتنحي الرئيس السوري متناقضة
لخارجية الروسية : المطالبات برحيل الرئيس السوري تقوض محاولات تحريك المفاوضات السورية
زاخاروفا : نرى أن تسوية الأزمة في سورية تتطلب من شركائنا البحث عن نقاط تفاهم
وزير الادارة المحلية : نعمل ازالة الابنية الآيلة للسقوط في حمص قريباً
باصات جديدة لخدمة المواطن السوري في النقل الداخلي ستكون في الخدمة قريباً
سقوط عدة قذائف هاون على ضاحية الاسد السكنية
الجيش يوسع نطاق سيطرته بريف حماة حيث تمكن من استعادة نقاط في محيط صوران وقمحانة ومعرزاف من تنظيم جبهة النصرة
سقوط عدة قذائف صاروخية أطلقتها التنظيمات المسلحة على السقيلبية بريف حماة
آذار 28, 2017

روسيا: التحالف الدولي يتعمّد التدمير الغاشم للبنى التحتية في سورية

بلدنا نيوز
قيم الموضوع
(0 أصوات)

اعتبرت وزارة الدفاع الروسية أن ضربات التحالف الدولي تدمّر منهجيا البنى التحتية في سوريا، وتعيق ترميمها وإعادة إعمارها، ومنها القصف المركّز لسد الفرات يوم الأحد.
وقال قائد العمليات في الأركان العامة الروسية، الجنرال سيرغي رودسكوي الثلاثاء: " نحن نتابع مراقبة عمليات التحالف الدولي على الأراضي السورية والعراقية، ويتولد لدينا انطباع بأن التحالف وضع نصب عينيه هدف التدمير الكامل والغاشم لمنشآت البنية التحتية الحيوية الهامة في سورية، بحيث يصعب إعادة إعمار البلاد بعد انتهاء الحرب".
وأوضح الجنرال الروسي قائلا، إن قصف طيران التحالف الأخير لسد الفرات غرب الرقة يوم الأحد 26/3/2017 يستدعي دقّ ناقوس الخطر، لأنه " ألحق أضراراً جسيمة بخزانين مخصصين لتفريغ وتمرير التدفق المائي ومنع الفيضان، الذي قد يغرق المنطقة بكاملها ويوقع ضحايا بين المدنيين هناك".
وأصدر مهندسو السد بيانا مفصلا يؤكد تخريب غرفة التحكم في السد، ويحذر من فيضان المياه وربما انهيار السد. ونشر "مهندسو سد الفرات" تقريرا، مبنيا على فيديوهات وصور، أكدوا فيه أن "مجموعه الصور والفيديوهات التي تم بثها من قبل التحالف وداعش تظهر بشكل واضح جدا لا يقبل الشك أنها تابعة لجسم سد الفرات وغرفة عملياته المسؤولة بشكل مباشر عن قيادة مجموعات التوليد .
وأوضح التقرير أن غرفة العمليات محترقة بخلاف ما تصرح به قوات "سوريا الديمقراطية". وأكد المهندسون أن  ذلك يعني فقدان السيطرة على قيادة المحطة.
وأعلن الجنرال رودسكوي أن الحكومة السورية سارعت بإرسال فريق من الخبراء والمهندسين منذ يوم الاثنين، لإجراء إصلاحات طارئة لحواجز تمرير المياه التي تضررت من غارات التحالف ويتوقع أن ينجزوا عملهم بحلول يوم 30/3/2017.
وعلاوة على ذلك، أكد قائد العمليات في الأركان الروسية، أن طيران التحالف الدولي دمّر بالكامل يوم 3/2/2017 أربعة جسور، منها جسران داخل مدينة الرقّة، واثنان آخران في بلدة الخلطة وبلدة العبّارة، ما أدى لقطع الطريق بين شمال وجنوب المدينة ومحاصرة نحو 200 ألف شخص يعيشون هناك.
ختم الجنرال الروسي قائلا، إن طيران التحالف دمّر أيضا جسر المغلي الهام في بلدة عمادان الواقعة على بعد 60 كلم إلى الشرق من الرقة.
تاس

قراءة 51 مرات

أضف تعليق

كود امني
تحديث




المواقع الصديقة

 

Top *
هذا الموقع يستخدم "كوكيز" لتحسين تصفحك له، ولا بالحصول على أية معلومات شخصية خاصة بك. More details…