آخر خبر
الجيش يسيطر على بلدة بلحسين وزور بلحسين اثر معارك مع التنظيمات الإرهابية
الجيش يستعيد السيطرة على بلدة "أرزة "في ريف حماة الشمالي بعد مواجهات مع مسلحي جبهة النصرة أدت إلى قتلى وجرحى في صفوفهم
الخارجية الروسية :محاولات باريس ربط تقديم المساعدات لسورية بتنحي الرئيس السوري متناقضة
لخارجية الروسية : المطالبات برحيل الرئيس السوري تقوض محاولات تحريك المفاوضات السورية
زاخاروفا : نرى أن تسوية الأزمة في سورية تتطلب من شركائنا البحث عن نقاط تفاهم
وزير الادارة المحلية : نعمل ازالة الابنية الآيلة للسقوط في حمص قريباً
باصات جديدة لخدمة المواطن السوري في النقل الداخلي ستكون في الخدمة قريباً
سقوط عدة قذائف هاون على ضاحية الاسد السكنية
الجيش يوسع نطاق سيطرته بريف حماة حيث تمكن من استعادة نقاط في محيط صوران وقمحانة ومعرزاف من تنظيم جبهة النصرة
سقوط عدة قذائف صاروخية أطلقتها التنظيمات المسلحة على السقيلبية بريف حماة
تموز 05, 2016

كتب الكاتب والأديب والروائي والإعلامي العربي السوري و صاحب موقع " فينكس " ( أبي حسن ) :بهجت سليمان.. صوتك أقوى منهم ومن إرهابهم

قيم الموضوع
(0 أصوات)



لعلها المرة الأولى في تاريخ موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك, يحصل أن تتعمّد إدارته والجهات المسؤولة عنه إسكات صوت لأسباب سياسية, من خلال إغلاقها صفحته عبر الموقع المذكور بشكل قسري وجائر! نعني إغلاقها صفحة اللواء الدكتور بهجت سليمان بذريعة انتحال صفة(!؟).. بالمناسبة: في الفترة القريبة الماضية, حاول عدّة أشخاص انتحال صفة الدكتور بهجت سليمان عبر الفيسبوك, وباءت محاولاتهم بالفشل.د. بهجت سليمان5

الدكتور بهجت, الصوت السوري الذي لم يتميّز بحضوره القوي وبنبرته الوطنية الطاغية فحسب, بل باشتقاقه لمصطلحات وتعابير دخلت القاموس السياسي العربي المعاصر, كوصفه لحكّام مشيخات الخليج الفارسي بـ"نواطير الكاز والغاز", وقوله عن أمرائهم بأنّهم أذناب الناتو والمحور الصهيو- أطلسي.. أو كتوصيفه لحال "مثقفي" "الكرم الحاتمي" الوهابي بـ"لاعقي أحذية آل سعود", أو كإطلاقه صفتي: "الزاعق الناعق" لضفدع "الجزيرة" القطرية, المعروف باسم فيصل القاسم.. الخ.

ومما يُسجل للدكتور سليمان, توضيحه –عبر صفحته- أنّ العروبة ليست حالة اثنية أو عرقية (تقوم على العنصر), بل هي حالة وجدانية ثقافية وحضارية, وبالآتي يدخل في تركيبها كل شرائح المجتمع, يأتي ذلك التوضيح في ظرف سوري مشحون بالكراهية للعروبة بحكم التباس الكثير من المفاهيم لدى بعض شرائح المجتمع بفعل الحرب على سوريا.. وكذلك تحليله للمراد بمصطلح "سورية الأسد", وهو مصطلح من المؤكّد أنّه يقضّ مضاجع الكثيرين من لاعقي أحذية آل سعود وأذناب الناتو.

ولا داعي هنا للحديث عن الغنى المعرفي الذي حفلت به صفحة "أبو المجد", إذ من النادر أن يمرّ حدث يومي دون أن يعقب عليه بخاطرة أو مقال, أذكر هنا كشفه لزيف استشهاد الملك فيصل بن عبد العزيز الذي عاش عميلاً وانتهى قتيلاً.. وكتابته الهامة لمقدمة "دستور سوري" عندما نشرت إحدى الصحف ما قيل أنّه مسودة دستور سوري من انتاج روسي.

بتاريخ 30 حزيران 2016 تم توقيف صفحة اللواء الدكتور بهجت سليمان عبر الفيسبوك, وقبل هذا التاريخ بنحو الأسبوعين, كانت أوقفت الإدارة ذاتها صفحته الاحتياطية.. دون أن نغفل أن الصفحة نفسها تعرضت العام الفائت لمصاعب وإشكالات مع إدارة موقع التواصل الاجتماعي تمّ تجاوزها بعد أن أُضيف اسم "بهجت سليمان" إلى الصفحة الرئيسية له والتي اُشتهرت على نطاق واسع باسم "خاطرة أبو المجد".

بعد مضي 48 ساعة على توقيف صفحته الرئيسية, لم تُفعّل كما هو منصوص في قوانين الفيسبوك, لاسيّما أن الدكتور سليمان أمدّهم بكلّ ما هو مطلوب في هكذا حالات مقدّماً لهم الوثائق ثبوتية وسواها.. لكن دون جدوى! ما يعني أن وراء الأكمة ما وراءها..  

تزامن توقيف صفحة الدكتور بهجت سليمان مع لقاء المدعو محمد بن سلمان بن عبد العزيز, ولي ولي العهد السعودي, مع مارك زوكربيرغ.. وهذا بحدّ ذاته يضع الكثير من علامات الاستفهام.. إذ لا نظن أن "الرجلين" ناقشا في لقائهما الذي تسرّب إلى الإعلام "ما بعد الاتفاق النووي الإيراني", ولا مصير "خط الغاز القطري" أو الأوهام التوسعية للعثماني رجب "طيب" أردوغان, ولا "خطط الانفتاح والانتاج والرفاهية" التي يعدّ بها ابن سلمان شعب بلاده المنكوب به وبعائلته وبالوهابية على حدّ سواء..

من "أخلاقيات" الفيسبوك, كما نفترض (واهمين, كما يبدو), إغلاق الصفحات التي تروّج للدعارة, والصفحات التي تدعو للعنف (وما أوفرها في صفحات "الثورة" السوريّة وأنصارها), أو التي تحرّض علانية وبشكل مباشر للإبادة على أسس طائفية كما هي حال صفحة "الضفدع ناقص" المعروف باسم (فيصل القاسم) عندما حرض على إبادة العلويين (وربما, لاحقاً سيحرّض على لإبادة غالبية الشعب السوري), أو إغلاق الصفحات التي تروّج لعمالة الأطفال بما في ذلك من مهانة ومذلة للطفولة.. الخ. أمّا أن تُغلق صفحة اشتهرت بالرصانة والصدق والموضوعية والغنى المعرفي, فهذا ما لا يمكن فهمه و تفسيره إلّا من خلال إملاء (رشوة, سمها ما شئت, بما يتناسب والحدث هنا) سعودي على إدارة الفيسبوك.. وذلك اللقاء بين مارك وابن سلمان لم يكن لوجه الله, ولا لمناقشة ترتيبات الحج بالتأكيد, ولا يمكن فهم أحد جوانبه/اللقاء (على الأقل) إلّا لمحاولة إسكات صوت الدكتور بهجت سليمان في العالم الافتراضي, لاسيّما أن متابعي صفحته تجاوز 24 ألف متابع, والأهم أن ما ينشر فيها بات يشكل قلقاً حقيقياً لحكّام مضارب بدو الخليج وأزلامهم وأعوانهم وأجراءهم..ابن سلمان ومارك

لم يكن صوت بهجت سليمان (طوال سنوات الحرب الكونيّة على سوريا) عادياً ولا عابراً ولن يكون كذلك, إذ مذ كان سفيراً لوطنه في العاصمة الأردنيّة انخرط في ساح القتال بغية الدفاع عن وطنه وقضيته العادلة, واضعاً كل إمكاناته الثقافية والفكرية في خدمة ما آمن به, وموظفاً كلّ علاقاته العربية والغربية السياسية (وربما الاجتماعية) لنصرة "سوريا الأسد" بما ينطوي عليه ذلك المصطلح من دلالات المقاومة والرفض والإباء والعنفوان والشموخ.. وربما كان بذلك هو السفير الوحيد في العالم الذي كان حاضراً بقوة عبر صفحات مواقع التواصل خدمة لقضايا وطنه وأمته.. وكان أن دفع ثمن مواقفه المشرفة تلك, فتم طرده من الأردن يوم 26 أيار 2014, ذلك اليوم الذي وصفه الزميل الأستاذ محمد سعيد حمادة مُحقاً بـ"يوم بهجت سليمان" في مقال له ارتأى في ختامه أن ملك الأردن ذاته تمنى أن يكون مكان "أبو المجد" ذاك اليوم الذي صار حدثاً قومياً, إذ في ذكراه السنوية الثانية أصدر مئات الشخصيّات العربية الفاعلة من مثقفين ومفكرين وناشطين بيان تضامن معه, ولعمري, لم نسمع أنّ مثل هذا حدث لسفير (حالي أو سابق) لأي دولة في العالم!.. واستمر –بعد عودته إلى دمشق- في دفاعه المستميت عن وطنه وها ما يعرفه القاصي والداني..

بهجت سليمان (باسمه الكبير, ومع حفظ الألقاب) شكّل (ويُشكّل) ظاهرة ثقافية ووطنية ووجدانية أخلاقية وحضارية غير مسبوقة (قيل فيه إنّه سنديان سوريا, فيما شبهه آخرون بالجبال الرواسي), وشخصية من هذا القبيل من الطبيعي أن يستشري الآخرون (الأعداء) لإسكات صوتها, لكن هيهات أن يحجبوا شمس الحق بغربال ظلمهم..

وأياً يكن الامر, يبقى المطلوب منّا, نحن أصدقاء الدكتور بهجت سليمان, المبادرة إلى حملة اعلامية مستمرة, تهدف إلى:

تسليط الضوء على المعايير غير المهنية واللا أخلاقية التي تتبعها إدارة الفيسبوك, و

الضغط على تلك الإدارة, بالوسائل السلميّة (مختلف الوسائل الإعلامية المتاحة), من خلال فضح زيف استقلاليتها, وارتهانها لآل سعود, و

إيصال صوت الرمز المقاوم اللواء الدكتور بهجت سليمان إلى أقصى مدى ممكن, وذلك من خلال فتح صفحات الأصدقاء لخواطره, على أن تتولّى خلية متابعة توزيع هذه الخواطر والمقالات والتعليقات التي يكتبها, على الأصدقاء, و

إعادة نشر خواطره القديمة, خاصة التي يُظهر فيها آل سعود على حقيقتهم, و

أن يتمّ ذلك كلّه تحت شعار يتمّ الاتفاق عليه بين أصدقاء السفير بهجت سليمان.

يبقى أن نختم: إنّ الضغط الذي مارسه آل سعود على إدارة الفيسبوك, لإسكات صوت الحقّ المقاوم بهجت سليمان من شأنّه أن يبشرنا بأنّ نصرنا بات قريباً, إذ من يخشى الصوت, فما سيكون مصيره في ساح القتال؟!



رابط موضوع ذا صلة: في الذكرى السنوية الثانية لإبعاد السفير بهجت سليمان عن الأردن مواقف وأصوات عربية تصدح عالياً دفاعاً عن سوريا

قراءة 557 مرات آخر تعديل على تموز 07, 2016

أضف تعليق

كود امني
تحديث




المواقع الصديقة

 

Top *
هذا الموقع يستخدم "كوكيز" لتحسين تصفحك له، ولا بالحصول على أية معلومات شخصية خاصة بك. More details…